الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

السياحة فالجزيرة




تعد شواطئها -بحد ذاتها- من الأماكن السياحية، فهي تتيح فرص لا مثيل لها لمشاهدة السلاحف البحرية وهي تتناسل وتتكاثر في بيئتها الطبيعية إضافة إلى العيون المائية في الجزيرة، أهمها: القطارة , وعين الصفح, وعين الغيراي, وعين صور مصيرة,وغيرها من العيون بالقرب من "جبل الحلم" في جنوب الولاية, عين قطارة تشهد اهتمام كبير من سكان الجزيرة كونها أكبر العيون فيها وأشهرها وأكثرها زيارةً. كذلك تحتوي الجزيرة على العديد من الوديان أهمها : وادي بلاد والذي أطلق عليه هذا الاسم كونه يحتوي على النخيل بشكل كبير والتي نمت طبيعيا في هذا الوادي الجميل وكذلك غيرها من الوديان مثل: وادي راضم , وادي عرف , وادي الصاور, وادي الزهور . وتحتوي الجزيرة على العديد من الجبال منها : جبل الحلم وجبل جارن وجبل طيمح والذي يعد واحد من أكبر الجبال فالجزيرة والذي يتميز عن بقية الجبال بلونه الأصفر الضارب إلى الأحمر وتخلو الجزيرة من الأفلاج لذلك يستخدم المزارعين الآبار في ري المزروعات ومن أشهر المناطق الزراعية قرية حقل التي تقع في جنوب الجزيرة , وتحتوي الجزيرة على العديد من الآثار القديمة كالمقابر في منطقة مرصيص ومقابر يعود تاريخها إلى ثلاثة الآف سنة قبل الميلاد وسفينة الخمام والذي يعود إلى أحد شيوخ الولاية قديما وهو الشيخ خميس بن هلال المجعلي - يرحمه الله- والذي كان يستخدم في التجارة البحرية وكسفينة حربية في فترة الحروب الأهلية كذلك حصن مرصيص والذي يقع في قرية مرصيص والذي بقي منه آثار بسيطة وكذلك حصن دفيات . كما أن الجزيرة لا زالت تحتفظ بقبر الملك الإغريقي “ادفياس” .


تمتلك الجزيرة العديد من المؤهلات لتصبح منطقة سياحية من الدرجة الأولى خصوصا أنها تحوي العديد من المواقع السياحية كالشواطئ والوديان والجبال والمناطق الأثرية والعيون مما يجعلها مزارا للسياح من كل مكان ولعل بوادر التطور السياحي ظهر على الجزيرة من خلال ازدياد عدد الفنادق والاستراحات المنتشرة فالجزيرة ولعل فندق العيجة أبرزها , يتوافد السياح إلى الجزيرة في فصل الصيف حيث يكون الجو في الجزيرة خريفيا وباردا وغائما جزئيا مما يجذب السياح إلى المناطق الساحلية للممارسة العديد من الأنشطة كالتزلج على المياه والتخييم وصيد الأسماك والسباحة وغيرها من الأنشطة والهوايات كذلك هناك سبب أخر يدعو السياح لزيارة الجزيرة وهو أنها موطن طبيعي للسلاحف التي تظهر في منتصف الليل على الشواطئ كذلك الأنواع الفريدة من الزواحف والطيور التي تنتشر فالجزيرة ,من أبرز المناطق السياحية فالجزيرة هي منطقة بياض والتي تمتلك أجمل منظر مطل على البحر كذلك أعلى مستوى للأمواج على الجزيرة وسميت هذه المنطقة بياض وذلك بسبب لون رمالها والتي تميل إلى اللون الأبيض ,وهنالك جزر صغيرة تابعة للجزيرة مثل جزيرة مرصيص وجزيرة شعنزي والتي تعتد مكانا لأعشاش الطيور ومنطقة مثالية لتكاثرها ولوضع بيضها في أعشاشها المنتشرة على هذه الجزيرة الصغيرة ,ومن أبرز المناطق التي يزورها السياح منطقة الرأس الحدري وهو الجزء الأخير من الجزيرة حيث المنظر رائع جدا و به العديد من المسطحات الصخرية والجلاميد التي يكون رؤيتها مذهله عندما تضرب بها الأمواج , والغروب في جزيرة مصيرة له معنى خاص فهو يشعرك بالدفء والراحة وله منظر قلما تجده في مناطق أخرى . وما يضفي جمالية على روعة المكان بهذه الجزيرة فاقتران الرمال الذهبية بصفحات المياه الهادئة التي تشرف عليها تلك القمم الشاهقة في الارتفاع حيث يرى الزائر مدى تنوع وتناغم مفردات الطبيعة لترسم لوحة في غاية الجمال الطبيعي فلعل طول سواحل هذه الجزيرة وخاصة الجانب الشرقي منها تنتشر بها الرمال الذهبية وكذلك توجد بعض التكوينات
الصخرية في عرض البحر. للغروب في جزيرة مصيرة طقوس خاصة فعندما تودع الشمس أرض هذه الجزيرة ترسم لوحة في غاية الإبداع والجمال يستمتع بها من يعيش لحظاتها فانعكاس شعاع الشمس الخافت على صفحات الماء الهادئ يزيد من جمالية المنظر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق