الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

محميات السلاحف


ومما يميز هذه الجزيرة وجود محميات السلاحف حيث تعتبر السواحل الشرقية للجزيرة أهم أماكن تواجد العديد من أنواع السلاحف نظرا لوجود الرمال على طول هذه السواحل وكذلك توجد بعض الحيوانات البرية كالغزلان والأرانب والحمير وهذا ما يؤكده كثير من سكان الجزيرة ,كذلك العديد من أنواع الطيور كالحمام البري والصقور والغربان والعصافير والتي تتواجد بكثرة في وادي بلاد . تشهد الفترة الممتدة من أواخر شهر مايو/أيار ولغاية شهر سبتمبر/أيلول من كل عام في شواطئ جزيرة مصيرة العُمانية برمالها الذهبية توافد أعداد كبيرة من السلاحف البحرية بمختلف أصنافها لتضع بيضها وسط هذه الرمال وتتخذها موقعاً مهماً للتعشيش على مستوى العالم .
ويتوافد السياح الراغبين في الاستمتاع ومتابعة هذه المخلوقات والتعرف على عالمها العجيب وهي تضع بيضها وبعد خروج السلحفاة من البحر ضاربة بزعانفها على الشاطئ تنظر إلى اليمين واليسار لتتأكد من خلو المكان ثم تبدأ بحفر حفرة عميقة لوضع بيضها .

وتضع أنثى السلحفاة ما بين 60 إلى 140 بيضة, وبعد أن تنتهي من وضع البيض تعيد الرمال إلى مكانها بقصد إخفاء الحفرة وتضرب بزعانفها عليها لتسوي الأرض كما كانت, ثم تحفر حفرة أخرى مشابهة على يمين الحفرة التي وضعت فيها وأخرى على شمالها لقصد الإخفاء والتمويه لكل من يحاول أن يحفر في الموقع بقصد عن بيضها، ثم تعود مرة أخرى إلى البحر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق